الأعضاء الإشتراك و التسجيل

    التسجيل و الدخول عبر

نسيت كلمه المرور
الأقسام
ADs


الكم و الكيف في البحث

7 أغسطس, 2017 - 8:28:04 مساءً آخر تحديث : 7 أغسطس, 2017 - 8:28:04 مساءً

صحيفة مبتعث - صالح منصور

يطغى على معظم الباحثين الكمية و قدر المعلومات التي يجمعونها في فترة البحث و لكن أحياناً كثيرة يغفلون عن كيفية القيام بهذا البحث و الظروف المناسبة له، كما يعلم الجميع النوعية و الكيفية تعطي بعداً  جميل في عمق الفكرة و كيف تنظر لها أما الكمية تصبح مسائلة وقت و جهد فقط لا غير، فلو نظرنا لتفاحة من ثلاث أبعاد في حجمها مثلاً لاعطتنا بعد مميز بغض النظر عن سطحية هذه التفاحة و لونها.

تقودنا هذه النقطة إلى أنه لا يجب إهمال بعض الأساسيات التي ممكن أن تكون مهمة و حتمية، في بعض المسلمات يتكابر عليها المجتمع العلمي و لكن يمكن أن تكون هي محور الإهتمام المشترك في هذا البحث للبعض الآخر.

النوعية أو الكيفية يكون في طريقة البحث فمثلاً يمكن أن تجمع نفس المعلومة بطرق عدة منها ما هو الأكثر دقة و منها ما هو أقل دقة بغض النظر عن الدقة فهذا يعطي بعد ثالث و إمكانية المقارنة و التحكيم بين تلك الطرق. الإعتماد على المكان أيضاً يمكن أن يكون عاملاً مهم في تلك المعادلة و لكن في النهاية هذا يعبر عن قدرة الباحث في استنتاج هذه بعدة كيفيات و طرق و ليس اعتمادا على تقنية محددة قد تكون محل جدال واسع في حينها.

يهتم الباحث بإبراز أكبر قدر ممكن من المعلومات في مجال بحثه و تغطية أكبر عدد ممكن من القراءات و لكن في نهاية المطاف يفشل في عدم إظهارها أو شرحها و تصورها بشكل الصحيح و قد تكون لا فائدة منها على الاطلاق، الذكاء هنا أن تحصل على ما ترغب به و النقطة التي تريد إبرازها و تمضي قدماً في عملك و هذا من شأنه أولا أن يحفظ وقتك وجهدك و أحيانا ماء وجهك، لأن بكثرة القراءات دليل على كمية المادة و الوقت التي أهدرت في هذه المرحلة و لا تلبث كثيرا إلا و ان تجد ناقدا لهذا العمل.

  • لا يوجد تعليقات

التعليق

عفواً, للتعليق يجب عليك تسجيل الدخول أولاً. إذا كنت لا تملك عضوية, يمكن الإشترك بالنقر هنا إنشاء عضوية

تسجيل عبر
ADs