الأعضاء الإشتراك و التسجيل

    التسجيل و الدخول عبر

نسيت كلمه المرور
الأقسام
ADs


وزارة التعليم و الهيئة العامة للاستثمار تناقش مع المستثمرين فرص توظيف المبتعثين

26 أغسطس, 2017 - 7:30:18 صباحًا آخر تحديث : 26 أغسطس, 2017 - 7:30:18 صباحًا

صحيفة مبتعث - وظائف

شرعت وزارة التعليم ممثلة بوكالة الوزارة لشؤون الابتعاث، في مسار جديد لربط مخرجات الابتعاث باحتياج شركات الاستثمار الأجنبي في المملكة، وذلك لإيجاد وظائف للشباب السعودي.
وعلمت “الاقتصادية”، أن وزارة التعليم ستعقد لقاء يجمع أكبر 100 شركة لمستثمرين أجانب ومحليين، لإيجاد وظائف للعائدين من الابتعاث، وتذليل عقبات توظيف المبتعثين، بمشاركة الهيئة العامة للاستثمار.
يأتي ذلك في الوقت الذي ناقشت الهيئة العامة للاستثمار، بالتعاون مع وزارة التعليم، الفرص الوظيفية للمبتعثين، مع ممثلي أكبر 50 شركة أجنبية تزاول أعمالها في المملكة في الرياض أمس، وفق خطة ستكون على مراحل بالتنسيق مع الهيئة العامة للاستثمار.
وقال الدكتور جاسر الحربش وكيل الوزارة للابتعاث، إن الهدف من التعاون بين وكالة وزارة التعليم للابتعاث والهيئة العامة للاستثمار، تكثيف فرص العمل للمبتعثين وخريجي الابتعاث الحاليين والسابقين، ما سيسهم في تحقيق فرصة التدريب للمبتعث في كبرى الشركات الأجنبية التي تستثمر في المملكة، داعيًا الشركات للدخول بالشراكة مع برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي “وظيفتك بعثتك”، الذي أعيدت هيكلته ليخدم سوق العمل ويسهم في تطوير الموارد البشرية في المملكة.
وأضاف: ” تضمّن اللقاء مناقشة الحلول والآليات العملية للاستفادة من الطلاب السعوديين الدارسين في مختلف الجامعات المرموقة حول العالم، وتسليط الضوء على القدرات الهائلة التي يمتلكها الطلاب التي تمكنهم من أن يكونوا مرشحين أكفاء لأخذ مساقات التدريب العملي في المقر الرئيسي للشركات الأجنبية العاملة في المملكة، وذلك لتهيئتهم ليصبحوا قادة مؤثرين وفعّالين في تلك الشركات حال عودتهم إلى المملكة”.
من جانبه، أوضح فرج آل منجم وكيل المحافظ للخدمات المساندة، أن الطاقات والإمكانات التي يتمتع بها الشباب السعودي من أهم العوامل التي تسهم في برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030، مبيناً أن الاستثمار في رأس المال البشري والكوادر الوطنية من الركائز الأساسية التي تدعم الاقتصاد الوطني، إضافة إلى توفير شريحة مميزة من القوى العاملة الوطنية تتمتع بالمهارات والإمكانات المطلوبة لمساعدة الشركات على تحقيق أهدافها في المملكة. وتابع: ” إن المملكة تسعى لأن تكون شريكا فعّالا للقطاع الخاص، بهدف مساعدة الشركات على تحديد وتطوير وصقل المواهب الشابة، التي ستمثل حجر الزاوية لهذه الشركات في المستقبل، كما أن دورنا سيتركز على حث المستثمرين الحاليين والمستقبليين على العمل معنا يدا بيد لمواصلة النجاح الذي تحققه الشركات نتيجة الاستفادة من القوى العاملة الوطنية”.

عبدالله البرقاوي

  • لا يوجد تعليقات

التعليق

عفواً, للتعليق يجب عليك تسجيل الدخول أولاً. إذا كنت لا تملك عضوية, يمكن الإشترك بالنقر هنا إنشاء عضوية

تسجيل عبر
ADs